تعرف على الميزة الجديدة من الفيسبوك ماسنجر لإلغاء المراسلات المرسلة

تعرف على الميزة الجديدة من الفيسبوك ماسنجر لإلغاء المراسلات المرسلة
    تعرف على الميزة الجديدة من الفيسبوك ماسنجر لإلغاء المراسلات المرسلة

    بدأت فيسبوك بطرح أفضلية حديثة تتمثل في احتمالية إلغاء إرسال المراسلات ضمن منصة التراسل ماسنجر Facebook Messenger لمستخدمي الأجهزة التي تعمل بنظامي أندرويد وآي أو إس في عدد يسير من البلاد والمدن.
    وقد كانت البيانات الأولية عن تلك الأفضلية قد ظهرت في شهر أبريل/أبريل من ذلك العام، حيث كانت تدبر فيسبوك لإطلاقها في أعقاب قيامها بعدة تجارب، كما ظهرت لقطات شاشة للميزة الحديثة أثناء الأسابيع القليلة السابقة.

    وتتوفر الأفضلية الحديثة في الوقت القائم للمستخدمين في كولومبيا وبولندا وبوليفيا وليتوانيا لاغير، إلا أن يتوقع أن أن يتم طرحها في أجزاء أخرى من العالم بعد وقت قريبً، حيث تسمح الأفضلية للمستخدمين بإزالة أي نوع من المراسلات المرسلة من وعاء المستلم إبان 10 دقائق من الإرسال، بما في هذا المراسلات النصية والدردشات الجماعية والصور ومقاطع المقطع المرئي والروابط وغيرها.

    كما يحتفظ موقع فيسبوك بالرسالة المحذوفة لمدة أطول طفيفاً، وهذا حتى يمكنه التيقن من مؤكد الرسالة المحذوفة في حال استحوازه على بلاغ بإساءة استعمال وانتهاك لسياسات الموقع. ومن الممكن للمستخدمين استخدام الأفضلية المعروفة باسم "Remove for Everyone" بهدف تصحيح غير دقيق أو حذف شيء تم إرساله من خلال الخطأ، سوى أنهم لن يتمكنوا من تطوير الزمان الماضي القديم.

    وتواصل فيسبوك إدخار أفضلية الحذف القديمة، بحيث يمكن للمرسل حذف الرسالة المرسلة من حاوية بريده غير أنها ستظل في وعاء البريد الوارد للمستلم.

    وتشير البيانات حتّى فيسبوك تعمل ايضاًً على ميزات ذات صلة مثل التمكن من توظيف تاريخ ختام صلاحية المراسلات أو دفاتر المحادثة عقب مرحلة معينة من الوقت. وبالرغم من أن تلك الأفضلية من الممكن أن تكون نافعة فعليا للمحافظة على الخصوصية، إلا أن يلزم على المنصة ضمان أن لا يتم إساءة استعمالها.

    من جانبه، صرح ستان شودنوفسكي Stan Chudnowsky، مدير منتج ماسنجر ضمن المؤسسة: "هناك العديد من الايجابيات لتلك الأفضلية مثل السماح للمستخدمين بالتحكم فيما يرسلون وحذف الرسالة في حال الخطأ بهدف تصحيحها، كما أن هناك العديد من حالات الاستعمال المقبولة التي أردنا توفيرها، ولكننا نتطلب إلى التيقن من أننا لا نفتح أي أبواب حديثة للتنمر، كما أننا نتطلب إلى التأكيد على أن الأفراد لا يرسلون إليك مراسلات مسيئة ثم يحذفونها لأنك إذا أبلغت عنهم ولم تكن هناك مراسلات فلا نستطيع إجراء أي شيء".

    وتتشابه الأفضلية المطروحة في الوقت الحاليًّ عن هذه المستخدمة لحذف مراسلات المدير التنفيذي مارك زوكربيرغ القديمة على نحو سري قبل سبعة أشهر، حيث أن هذه المراسلات لم تكن مسجلة بحد زمني مقداره 10 دقائق، كما أن عملية الحذف لم تترك "علامة فريدة"، وهي الملاحظة التي توميء عادة حتّى الرسالة قد حذفت، الأمر الذي شكل حينها انتهاكاً لثقة المستعمل وإساءة استعمال لسلطة المؤسسة بالنظر حتّى المستعملين لم يكن يملكون أي كيفية لإلغاء إرسال المراسلات.

    وزعمت فيسبوك حينها أن تلك الخطوة كانت للدفاع عن خصوصية مدرائها التنفيذيين والأسرار التجارية للشركة، إذ قامت المنصة عقب اختراق مراسلات مؤسسة Sony Pictures عام 2014 بتصرف مجموعة من التغييرات للدفاع عن اتصالات المسؤولين التنفيذيين، بما في هذا التقليل من مرحلة الاحتفاظ برسائل المدير التنفيذي للشركة ضمن ماسنجر.

    وصرح ستان شودنوفسكي: "انتظرنا طويلًا قبل طرح تلك الأفضلية لأنه كان من العسير القيام بتنفيذها بالنظر إلى كيفية عمل ماسنجر، كما كنا قلقين بخصوص مخاوف النزاهة التي سوف تبدو، إذ بالرغم من أنها تظهر طفيفة بشكل كبيرً، لكنها تصطدم بالعديد من العوائق التكنولوجية والفلسفية، حيث أنه بمجرد أن تبلغ إلى مستوى 1.3 مليار مستعمل بخصوص العالم، فإن التحويل من نموذج إلى آخر يكون أكثر تعقيداً".
    cafeit90
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر في مدونة : اخبار التقنية .

    إرسال تعليق

    مساحة اعلانية