"يوتيوب" تضيف أفلاماً بلا مقابل مليئة بالإعلانات

"يوتيوب" تضيف أفلاماً بلا مقابل مليئة بالإعلانات
    "يوتيوب" تضيف أفلاماً بلا مقابل مليئة بالإعلانات

    بدأت منصة "يوتيوب" حديثاً في طرح سلسلة تجريبية من أفلام هوليوود المجانية التامة المدعومة بالإعلانات التي يمكن للمستخدمين رؤيتها، وبالرغم من أن القائمة الجارية ليست هائلة، لكن هناك بعض العناوين البارزة التي يمكن رؤيتها مثل العناوين الكلاسيكية The Terminator و Rocky، فضلا على ذلك عناوين أخرى مثل Zookeeper و Legally Blonde و Agent Cody Banks.



    ووفقاً للبيانات فقد بدأت منصة المقطع المرئي في تدشين الأفلام في شهر شهر أكتوبر/شهر أكتوبر بواسطة فئة "البصيرة المجانية" في قسم الأفلام الموالي لها، والذي يمكن عن طريقه شراء أو استئجار الأفلام والبرامج التلفزيونية مثل الكثير الأسلوب التي يمكن عن طريقها استئجار أو شراء المحتوى من iTunes أو Apple Video من آبل.

    وتتوفر تلك الأفلام مع مراحل تعطل تجارية وإعلانات منبثقة تبدو على مراحل منتظمة. وتحدث روهيت داهوان Rohit Dhawan، مدير إدارة المنتج ضمن "يوتيوب"، إن المؤسسة رأت في هذا احتمالية للمستهلكين والمعلنين، ونوه إلى أنه من الممكن أن تكون هناك أسلوب للمعلنين لرعاية الأفلام أو إدخار عروض متفردة، ويقتصر الاختيار في الوقت الجاري على 100 فيلم، وهو اختيار يقول روهيت داهوان إنه سيتوسع في الخاتمة.

    وتأتي تلك الأفضلية عقب وقت طويل من إشعار علني روكو Roku أن قسمه السينمائي المجاني المدعم بالإعلانات المسمى The Roku Channel سيكون متاحاً على الويب (كان متوفراً سابقاً لاغير لأولئك الذين يملكون تلفاز أو حاوية Roku)، والذي يحتوي ايضاًً عدداً من الأفلام القديمة مثل The Matrix و 50 First Dates. كما أن مؤسسة Walmart تملك مجموعتها المخصصة من الأفلام المجانية على Vudu، بينما أن خدمة الإرسال الأثيري Tubi تملك مجموعة هائلة خاصة بها من الأفلام المجانية المدعومة بالإعلانات أيضاًً.

    ويعتبر دخول "يوتيوب" ذلك الميدان أمر منطقي، إذ إن المزيد من الأفراد يدخلون إلى الموقع عبر أجهزة التلفاز الفطنة، ومن الممكن أن تعاون مسألة طرح أفلام بلا مقابل مسنودة بالإعلانات، للمساعدة في دفع مورد مالي الخدمة، في جذب حشْد عظيم حديث لشبكة الدعايات الواسعة بالموقع الذي يرغب في محتوى أكثر جاذبية لمنصته، كما أنها تعاون الاستوديوهات التي تتطلع إلى الاستحواذ على نقود إضافية من أفلامها القديمة.

    وتحدث رؤية ما يقرب من 20% من "يوتيوب" عبر أجهزة التلفاز، وهذا استناداً للإحصاءات الأخيرة الصادرة عن المنصة، وهي الأسرع نمواً على نحو معتدل، كما منحت المنصة حديثاً المعلنين التمكن من استهداف حملاتهم الدعائية لاغير للأفراد الذين يشاهدونها على أجهزة التلفاز، ومن المنتظر أن تولد المنصة ما يقرب من 9.5 مليار دولار، بزيادة سنوية نسبتها 22% استناداً لما ذكره موقع eMarketer.

    ويظهر أن تلك الأفلام متوفرة في الوقت القائم لمستخدمي المنصة في الولايات المتحدة الامريكية الأميركية لاغير، وهذا بصرف النظر عن أن تلك الأفضلية قد تتوسع إلى أنحاء أخرى لاحقاً، ومن الممكن لمشتركي YouTube Premium الاستحواذ على الأفلام بلا أي فواصل دعائية، وإضافة إلى هذا، فإن "يوتيوب" تقول إنها قد تقدم بدائل أخرى لمنتجي الأفلام مثل العروض الإعلانية والحصرية بواسطة الموقع.

    وتتمتع "يوتيوب" بأفضلية على الكثير من المنافسين في ميدان الدعايات الرقمية نتيجة لـ مقدرتها على استهداف الدعايات وجميع المعلومات من "غوغل"، إلى منحى قاعدة مستخدميها الهائلة التي تصل 1.9 مليار مستعمل نشط كل شهرً، الأمر الذي يساعدها على تقديم منتج إعلاني يشبه التلفاز مدعوماً بالاستهداف والقياس المتوفر عبر الإنترنت لاغير.
    cafeit90
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر في مدونة : اخبار التقنية .

    إرسال تعليق

    مساحة اعلانية